النقطة التي ضربها الزلزال


شهدت ولاية إزمير غربي تركيا، سلسلة هزات أرضية مختلفة الشدّة، ما أثار الفزع والهلع بقلوب المواطنين.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” في بيان، نشرته على موقعها الإلكتروني، الخميس، إن أول هزة أرضية وقعت في تمام الساعة 20:58 بالتوقيت المحلي مساء الأربعاء، بقوة 3.6 درجة على مقياس ريختر في بحر إيجة، قبالة سواحل الولاية.

وأضاف البيان، أن عمق الزلزال بلغ 9.61 كم، وعلى بعد 52.85 كم من بلدية “قاره بورون” الساحلية.

وأشارت إدارة الكوارث والطوارئ إلى أن هذه الهزة أعقبتها هزة ارتدادية بعد 30 دقيقة، بلغت قوتها 3.5 درجان، وكان مركزها بحر إيجه أيضًا وقبالة المنطقة نفسها، وعمقها 7.06 كم.

المنطقة ذاتها شهدت هزّة ثالثة عند حوالي السّاعة 02:03 صباح الخميس، وبلغت درجتها 3.7، وعلى بعد 41.09 كم عن “قاره بورون”، وعلى عمق 25.06 كم.

وعند حوالي الساعة 02:19 صباحا (بعد 16 دقيقة من الهزة الأخيرة)، ضربت هزة أخرى بقوة 3.6 على مقياس ريختر، وفي نفس المنطقة.

ولم ترد تقارير حتى الساعة عن أي أضرار مادية أو بشرية.

هذه الهزات أعادت للأذهان زلزالًا وقع بالولاية نفسها نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبلغت قوته 6.6 درجات، قبالة ساحل قضاء “سفري حصار”، وأسفر عن مقتل 115 شخصا، وإصابة 1034 آخرين.

تجدر الإشارة إلى أن أعداد الزلازل التي ضربت ولايات تركية مختلفة تزايدت مؤخرا، ما أثار قلق سكان إسطنبول الذين يخشون حدوث زلزال مدمر قد يضرب المدينة في ضوء تحذيرات من مراكز متخصصة.

وتقع تركيا على خطوط صدع زلزالية رئيسية، وسبق أن ضربتها زلازل مدمرة، كان أحدها بالقرب من إسطنبول عام 1999، وأسفر عن مقتل أكثر من 17 ألف شخص.

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *