المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي


أكدت إثيوبيا، الخميس، أنها أبلغت قادة السودان ومصر بعملية الملء الثاني في إطار تبادل المعلومات بشأن سد النهضة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي، إن “الملء الثاني تم بطريقة لم تلحق أي ضرر بدول المصب”.

وكان رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، وجه، صباح الخميس، رسائل إيجابية لدول المصب في أزمة سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل، مؤكدا أنه لن يؤدي إلى أي ضرر.

وقال آبي أحمد: “أكملنا التعبئة الثانية لسد النهضة بحذر وبطريقة مفيدة لإنقاص الفيضان من دولة المصب المباشرة”.

وتابع في تغريدة على موقع “تويتر” باللغة العربية: “أطمئن دول المصب بأن الملء الثاني لسد النهضة لن يؤدي إلى أي ضرر”.

ومضى قائلا: “سيظل سد النهضة مكسبًا ورمزًا حقيقيًا للنمو والتعاون المشترك”.

والإثنين الماضي، أعلنت أديس أبابا اكتمال الملء الثاني لسد النهضة، وسط رفض القاهرة والخرطوم للخطوة.

وتقلل أديس أبابا من مخاوف الخرطوم والقاهرة المتعلقة بسد النهضة، وتعهدت في السابق بمراعاة هواجس دولتي المصب خلال عملية الملء الثاني. كما تأمل أن “يلبي السد حاجة البلاد من الكهرباء”.

بيد أن السودان ومصر حذرا مرارا من أن الملء الأحادي لسد النهضة سيتسبب في آثار كارثية على البلدين لولا تغيير نظم التشغيل في خزاني الروصيرص وجبل أولياء.

والمفاوضات المرتبطة بسد النهضة متوقفة رسميا منذ أبريل/نيسان الماضي بعد فشل مصر والسودان (دولتي المصب) وإثيوبيا (دولة المنبع) في التوصل لتفاهمات قبل بدء الملء الثاني للسد الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق.

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *