مظاهرات متواصلة في خوزستان بإيران - أرشيفية


وثقت منظمة دولية معنية بمراقبة الإنترنت، بتعمد السلطات الإيرانية، قطع خدمات الشبكة العنكبوتية في مدن محافظة خوزستان لمواجهة الاحتجاجات.

وأكدت منظمة (نت بلوكس) الدولية المعنية بمراقبة أمن الشبكات والانترنت، الخميس، ما ذكرته صحف محلية إيرانية عن انقطاع واسع لشبكة الإنترنت بسبب الاحتجاجات المتواصلة منذ 7 أيام في مدن خوزستان بسبب أزمة المياه.

وبحسب تقرير للمنظمة الدولية فإنه “في أعقاب مظاهرات أهالي خوزستان احتجاجًا على نقص المياه، حدث انقطاع كبير في خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في البلاد منذ الخميس بالتوقيت المحلي.. وهذا الوضع مستمر”.

وأضافت: “تُظهر بيانات الشبكة اضطرابا إقليميا كبيرا في خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول ابتداءً من الخميس 15 يوليو/تموز 2021 وسط احتجاجات واسعة النطاق ضد نقص المياه في خوزستان”.

انقطاع للإنترنت وسط احتجاجات كبيرة ضد نقص المياه في جميع مدن خوزستان الجنوبية الغربية بما في ذلك الأحواز ورامهرموز والخفاجية في محاولة يائسة للسلطات للحد من قدرة أبناء المحافظة على استمرار التظاهر.

لكن ما يخشى منه مراقبون أن يتحول انقطاع الإنترنت إلى محاولة لوقف تواصل المتظاهرين الإيرانيين مع العالم الخارجي أو تعمد نظام ولاية الفقيه “التستر على حملاته القمعية”.

وتدعم مقاييس تحليل البيانات الخلوية تقارير المستخدمين الواسعة الانتشار عن اضطرابات الشبكة الهواتف الجوالة، بما يتفق مع إغلاق الإنترنت الإقليمي الذي يهدف إلى السيطرة على الاحتجاجات.

ويظل اتصال الخط الثابت متاحًا في المنطقة على الرغم من أنه من المفهوم أن المستخدمين المتأثرين يعتمدون بشكل كبير على خدمات البيانات المتنقلة.

وتؤثر هذه الفئة من انقطاع الإنترنت على الاتصال في طبقة شبكة الهواتف الجوالة؛ حيث لا يمكن حلها بشكل عام باستخدام برامج التحايل أو الشبكات الافتراضية الخاصة.

وبالتالي يمكن أن يحد بشدة من الوصول إلى المعلومات دون تنفيذ تعتيم كلي أو محلي للشبكة.

وتتصاعد الاحتجاجات في مدن خوزستان لليوم السابع على التوالي بسبب أزمة المياه، فيما توعدت السلطات الحاكمة بقمع المحتجين بعدما وصفتهم بالمشاغبين.

وخرجت احتجاجات مماثلة في مناطق مختلفة في خوزستان، فيما وصلت الاحتجاجات لمدن أخرى في محافظة أصفهان وسط البلاد دعماً للمحتجين العرب في خوزستان.

ولقي حتى الآن 8 من المحتجين مصرعهم فيما اعترفت السلطات بمقتل 3 فقط، ولقي ضابط مصرعه الليلة الماضية بمدينة معشور العربية جنوب إيران فيما أصيب 14 من الشرطة بجروح.

وواجهت إيران سلسلة من الاحتجاجات ولجأت إلى اغلاق الانترنت لمدة أسبوع في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2019 بعد موجة احتجاجات عارمة بسبب رفع أسعار الوقود.

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *