أثار تفجير سوق شعبي بمدينة الصدر شرقي بغداد


ندد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، بالهجوم الذي استهدف سوقاً شعبياً شرقي العاصمة بغداد، قبل يومين، مجددا دعمه لجهود استقرار العراق.

وأعرب مجلس الأمن، في بيان الأربعاء، حصلت “العين الإخبارية”، على نسخة منه، عن خالص تعازيه لأسر الضحايا ولحكومة العراق، ‏متمنيا “الشفاء العاجل للمصابين”.

وبحسب البيان، أكد مجلس الأمن أن “الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن ‏الدوليين”، مجددا دعمه لـ”استقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه ‏وازدهاره”.

واستهدف تفجير انتحاري بحزام ناسف، سوق “الوحيلات”، بمدينة الصدر، شرقي العاصمة بغداد، الإثنين الماضي، ما اسفر عن مقتل 30 شخصاً وإصابة العشرات.

وتبنى تنظيم داعش الإرهابي هجوم “السوق الشعبي”، بحسب بيان نشرته مواقع إعلامية تابعة للتنظيم.

ونددت دول عربية وأجنبية بينها الولايات المتحدة وبريطانيا، بالهجوم الذي استهدف الأبرياء عشية عيد الأضحى الذي يحتفل فيه المسلمون.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه السلطات الأمنية في العراق، اعتقال عنصرين من تنظيم “داعش” بمحافظة كركوك.

وذكرت خلية الاعلام الأمني أن قوة ضمن المقر المسيطر في طوز خورماتو ، تمكنت من إلقاء القبض على اثنين من عناصر عصابات داعش ضمن قاطع المسؤولية، ارتكبا العديد من الأعمال الإرهابية”.

وأضافت أن “الإرهابيين من المطلوبين وفق أحكام المادة 4 إرهاب، حيث اتخذت بحقهما الإجراءات القانونية”.

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *