بيروت (صدى):

اشتكى مروجو مادة الحشيش المخدر في لبنان من غلق الحدود، مؤكدين أن انتشار المخدرات، وغلق الحدود أدى إلى خفض الأسعار ليصل سعر الكيلو إلى 50 و 100 دولار، بعدما كان يتراوح من 500 إلى 1800 دولار.

وذكر أحد مروجي المخدرات أنه سيجني من بيع 100 كيلو من المخدرات 10 آلاف دولار فقط، مضيفا أن هذا المبلغ لن يكفي احتياجات أسرة لديها 5 أو 6 أطفال ولا تكلفة تعليمهم.

وطالب حكومة بلاده بفتح المعابر وعدم تشديد إغلاقها حتى يستطيعوا ترويج مخدراتهم، وليكن لمدة يوم أسبوعيا، وذلك بحسب ما عرضه تقرير لقناة otv.

وأضاف أن الحشيش الذي يقومون بترويجه يتكفل بمصاريف أسر، مؤكدا أن هذه الأسر لم تعد تجد ما تصرفه على تعليم شبابها وأطفال، لافتا إلى أن استمرار هذا الوضع ستجعل الأهالي يقدمون على السرقة.

وذكر أحد العناصر الأخرى المروجة للمخدرات أن لديهم كميات مكدسة من الحشيش تكفي اللبنانيين لمدة 100 سنة قادمة، مؤكدًا أن الحشيش مصدر رزقهم الوحيد، فيما طالب شخص آخر بتشريع يسمح لهم بممارسة تجارة الحشيش بشكل شرعي أو بدائل لنبات أخرى ليقوموا بزراعتها.

يذكر أن المملكة أعلنت منع دخول إرساليات الخضروات والفواكه اللبنانية إليها أو العبور من خلال أراضيه لحين تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات تهريب المخدرات الممنهجة ضدها.

أقرأ أيضـــا:

Source : جوجل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *