محمد صلاح نجم ليفربول


أطلق فريق ليفربول الإنجليزي شرارة استعداداته للموسم المقبل 2021-2022 بخوض أولى مبارياته التحضيرية، الثلاثاء.

وخاض رجال المدرب الألماني يورجن كلوب مباراتين متتاليتين، كل منها دامت لنحو 30 دقيقة فقط، وذلك خلال تواجد الفريق بمعسكره التدريبي في النمسا.

المباراة الأولى شهدت مواجهة بين ليفربول وفريق فاكر إنسبروك النمساوي، تبعها الريدز بملاقاة شتوتجارت الألماني.

ولم يستطع ليفربول تحقيق الفوز في أي من المباراتين، حيث انتهت كلتا المواجهتين بالتعادل 1-1.

وسجل المهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي هدف ليفربول ضد إنسبروك، فيما تكفل السنغالي ساديو ماني بهز شباك شتوتجارت في المباراة التالية.

كيف ظهر محمد صلاح مع أوللى مباريات ليفربول؟

سنحت الفرصة لمدرب ليفربول للاعتماد على عدد هائل من اللاعبين في كلتا المواجهتين الوديتين، حيث اعتمد على تشكيلتين مختلفتين في كل منهما.

المواجهة الأولى ضد الفريق النمساوي شهدت بدء ليفربول اللقاء بتشكيلة تتكون من الحارس الألماني لوريس كاريوس، ومن أمامه ألكسندر أرنولد، وجويل ماتيب، وديفيز وبيك.. بينما في خطي الوسط والهجوم، بدأ كلاركسون، وموتون، وكاين، وجوردون، وأوريجي، ومينامينو.

أما ضد شتوتجارت، فعول كلوب على المهاجم المصري محمد صلاح في التشكيلة الأساسية، التي شهدت أيضا تواجد ساديو ماني وأوكسليد تشامبرلين في خط الهجوم.

وبدأ الحارس أدريان في عرين ليفربول، ومن أمامه برادلي والوافد الجديد إبراهيما كوناتي، وويليامز، وتسيميكاس، وميلنر، وكيتا، وإيليوت.

ظهور صلاح وماني في تشكيلة الريدز ضد شتوتجارت منح الفريق حيوية ونشاطا أكبر على الصعيد الهجومي، مما مكّن رجال كلوب من خلق المزيد من الفرص وتهديد مرمى المنافس في أكثر من مناسبة.

ولم تسنح أمام صلاح سوى فرصة تهديفية وحيدة بعدما تحرك بشكل جيد وأطلق تسديدة لم يكتب لها النجاح في النهاية.

رغم ذلك، ظهر صلاح أكثر حيوية من أي وقت مضى، نظرا لحصوله على عطلة صيفية طويلة عقب نهاية الموسم الماضي، كما هو الحال مع زميله ساديو ماني.

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *