النجم الجزائري يوسف عطال


على عكس ما كان عليه الحال في المواسم الماضية، لم يتلق النجم الجزائري يوسف عطال عروضا مغرية خلال الميركاتو الحالي.

وكان الظهير الأيمن لنيس الفرنسي تواجد ضمن اهتمامات عدة أندية كبرى خلال السنتين الأخيرتين بشكل خاص، غير أن المعادلة تغيرت في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، حيث لم يعلن أي فريق رغبته في التعاقد معه.

“العين الرياضية” ترصد عبر التقرير التالي، 3 أسباب تفسر غياب الاهتمام بيوسف عطال خلال فترة الانتقال الصيفية.

لعنة الإصابات

تعرض نجم “محاربي الصحراء” لسلسلة من الإصابة العضلية طوال الموسمين الأخيرين، مما أثر سلبيا على وقت لعبه مع الفريق.

واكتفى يوسف عطال بالمشاركة في 22 مباراة خلال الموسم الماضي، بواقع وقت لعب في حدود 1116 دقيقة، أسهم فيها في 3 أهداف ما بين صناعة وتسجيل.

ومنذ انتقاله لنيس في عام 2018، تعرض الموهبة السابقة لأتلتيك بارادو لـ10 إصابات أبعدته عن الملاعب لفترة 374 يوما.

تراجع الأداء

تسببت لعنة الإصابات في تراجع أداء النجم الجزائري يوسف عطال مع نيس بشكل لافت خلال الموسم الماضي، وذلك مقارنة بما قدمه في بداياته مع الفريق.

وفشل يوسف عطال في تقديم إضافة هجومية كبيرة لنادي الجنوب الفرنسي، حيث اكتفى بتسجيل هدف وحيد خلال 18 مباراة شارك فيها في النسخة الأخيرة من الدوري الفرنسي.


الأزمة المادية 

ضربت الأزمة المالية معظم الأندية الأوروبية من جراء تداعيات أزمة كورونا التي تسببت في تراجع الإيرادات بشكل لافت.

هذا الأمر انعكس على تحركاتها في سوق الانتقالات، حيث ركزت على التعاقد مع اللاعبين الذين انتهت عقودهم يوم 30 يونيو/حزيران الماضي.

يذكر أن نيس الفرنسي حدد في وقت سابق، سعر بيع النجم الجزائري يوسف عطال بـ70 مليون يورو.

النجم يوسف عطال

المصدر : مواقع منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *