السبت , يونيو 12 2021
وزير الخارجية اليوناني ونظيره التركي- أرشيفية

لدينا خلافات جادة مع تركيا ونسعى للتفاهم


قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس إن أثينا تسعى للتوصل إلى تفاهم أولي لتهدئة الأوضاع مع تركيا، رغم الخلافات الحادة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لدندياس مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الإثنين بأثينا.

وكشف الوزير اليوناني عن لقاء مزمع بين رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي، منتصف يونيو المقبل ببروكسل.

من جانبه، أكد تشاووش أوغلو أن تركيا مستعدة للتحاور مع اليونان دون شروط مسبقة، لتعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

ولطالما اعتبرت اليونان أن حل خلافاتها مع تركيا سهل، لكنها تحدد عدة شروط لتحقيق وتنفيذ هذه الحلول على رأسها أزمة شرق المتوسط.

وأبريل الماضي، وصفت اليونان حل الخلافات بين أنقرة وأثينا في عدد من القضايا العالقة بينهما، بأنه صعب ولكنه ليس مستحيلا.

وقال وزير الخارجية اليوناني حينها إن بلاده لا يمكنها تجاهل خلافاتها مع تركيا حول النزاع على السيادة في البحر المتوسط وقضايا أخرى لكن الحل ليس مستحيلا وإن كان صعبا.

ويعد البلدان شريكين في حلف شمال الأطلسي، لكنهما على خلاف بشأن العديد من القضايا ومن بينها مطالب السيادة المتداخلة بخصوص نطاق الجرف القاري لكل منهما في البحر المتوسط وكذلك المجال الجوي وموارد الطاقة وقبرص المنقسمة عرقيا.

وفي محاولة لتخفيف التوتر المستمر منذ شهور بسبب النزاعات على الحدود في شرق البحر المتوسط، التقى ديندياس بالرئيس التركي ووزير خارجيته في أول زيارة يقوم بها خلال أبريل الماضي، إثر أزمة اقتراب قوات الجانبين البحرية من الدخول في مواجهة العام الماضي.

وكانت زيارة ديندياس هي أول زيارة يقوم بها وزير خارجية يوناني لتركيا منذ عام 2015 وتأتي في إطار مسعى لإيجاد أرضية مشتركة من أجل التوصل إلى جدول أعمال إيجابي للمناقشات مع أنقرة.

وتصاعد التوتر بين البلدين في الصيف الماضي عندما أرسلت تركيا سفينة تنقيب إلى مياه متنازع عليها في البحر المتوسط، لكن خفت حدته قليلا بعدما سحبت أنقرة السفينة واستأنف البلدان المحادثات الثنائية لحل الخلافات بينهما بعد توقف 5 أعوام.

المصدر وكالات اخبارية

عن admin

شاهد أيضاً

بايدن يكسر “البروتوكول الملكي” في قمة “مجموعة السبع”

ووصل أسطول سيارات موكب الرئيس الأميركي جو بايدن، المكوّن من 18 مركبة، إلى كورنوال، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *