السبت , يونيو 12 2021
وزير الإعلام الفلسطيني يكشف أهم ملفات اجتماع رئيس المخابرات وأبو مازن

وزير الإعلام الفلسطيني يكشف أهم ملفات اجتماع رئيس المخابرات


10:18 م


الأحد 30 مايو 2021

كتب – معتز عباس:

علق نبيل أبو ردينة وزير الإعلام الفلسطيني، والناطق الرسمي بإسم الحكومة الفلسطينية على لقاء رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن في لقاء اليوم في رام الله.

وقال “أبو ردينة”، في مداخلة هاتفية لبرنامج “كلمة أخيرة”، المذاع على فضائية “أون إي”، اليوم الأحد، إنه بلا شك هي زيارة تاريخية وهامة ومفصلية حيث حمل عباس كامل تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي للرئيس الفلسطيني وتأكيده على أن مصر داعمة للقضية الفلسطينية بكافة جهودها ومقدراتها.

وأضاف أن اللقاء حمل عدة رسائل أرسلها الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، مفادها أن الدولة المصرية جاهزة للعمل ليلاً ونهاراً في إطار دعم القضية الفلسطينية بداية من تثبيت الهدنة، حيث ارتأى الرئيس أبو مازن ضرورة أن الهدنة تكون شاملة وغير قاصرة على قطاع غزة لتشمل أيضاً القدس الذي يشهد تهجير سكانه من بعض الأحياء، فضلاً عن اقتحامات المسجد الأقصى، وهو مبدأ توافق عليه الجانبين المصري والفلسطيني، كون أحداث القدس هي الشرارة التي انبثق عنها كافة التداعيات الأخرى.

وأوضح أ ن القضية الثانية التي احتلت مكانة كبيرة في لقاء اليوم هي قضية إعادة الإعمار لقطاع غزة كونها قضية هامة تتولاها مصر حيث كانت هناك موافقة من قبل الرئيس أبو مازن لإعادة إعمار غزة نظرًا لقدرات مصر وإمكانياتها في هذا المضمار، حيث أن الجانب الفلسطيني لديه ثقة كاملة في الدولة المصرية وإيمان بقدراتها.

وأشار إلى أن الملف الثالث الذي تناولته المباحثات هو لقاء القاهرة المزمع عقده قريباً في القاهرة للفصائل الفلسطينية جميعها حيث سيكون على الطاولة كافة الفصائل، مروراً بفكرة إمكانية تشكيل حكومة وفاق وطني فلسطيني تضم في تشكيلها قطاع غزة والضفة الغربية والقدس تتولى مهامها والمسؤولية كاملة في قطاع غزة سواء فيما يتعلق بعملية الإعمار في غزة وكافة السياسات العامة في الفترة القادمة.

المصدر : وكالات اخبارية

عن admin

شاهد أيضاً

أميركا.. فتح تحقق بمصادرة بيانات اتصالات خاصة بديمقراطيين

وقال المفتش العام لوزارة العدل، مايكل هورويتز، إن مكتبه بدأ في مراجعة “استغلال الوزارة لأوامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *