السبت , يونيو 12 2021
البنك المركزي الإيراني

مركزي إيران بلا “محافظ”.. وقلق في الشارع المصرفي


حالة من القلق تسود الشارع المصرفي الإيراني، بعد إقالة الحكومة لمحافظ البنك المركزي، وغموض السبب في عدم تعيين بديلا عنه في سابقة نادرة.

وفي وقت سابق من الأحد، وافق مجلس الوزراء الإيراني على إقالة محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي كونه أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 من يونيو/حزيران المقبل.

قرار الحكومة الإيرانية استند على أن همتي لن يكون قادرا على القيام بواجبات ومسؤوليات منصبه لانشغاله بالانتخابات الرئاسية، وفقا لوكالة “إيرنا” الرسمية.

لكن الغريب في الأمر، هو عدم تسمية المسؤول البديل لهمتي، وهو ما أثار التساؤلات والتكهنات.

وكالة أنباء “مهر” الإيرانية، نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن “الرئيس الإيراني حسن روحاني أقال همتي وعين حميد بور محمدي النائب الاقتصادي لمنظمة إعداد الموازنة بدلاً منه”.

لكن هذه المعلومات نفتها وكالة أنباء “فارس نيوز” المقربة من الحرس الثوري، مرجحة أن يكون أكبر كميجاني هو الشخص الذي سيتولى منصب محافظ البنك المركزي الإيراني.

لكن الحقيقة المؤكدة والتي تداولتها وسائل إعلام محلية، هو أن السبب الحقيقي ليس انشغال همتي بالانتخابات ولكن ترشحه بالأساس لمنصب الرئيس.

وتحدثت الصحف المعارضة في إيران عن خلافات واسعة بين الرئيس حسن روحاني وعبد الناصر همتي، ومارس الأول ضغوطاً على همتي لسحب ترشحه من سباق الانتخابات الرئاسية، لكن همتي رفض الانصياع لضغوط روحاني.

وفي الوقت الذي يعاني فيه المنصب من الفراغ، قالت وكالة الأنباء الرسمية “إيرنا”، أنه وفقًا للقانون، سيكون نائب محافظ البنك المركزي أكبر كميجاني، مسؤولاً عن جميع واجبات وسلطات محافظ البنك المركزي الإيراني.

الخاسر الأبرز في هذه المعركة، هي العملة الإيرانية المتدهورة، حيث سجلت منذ يوم أمس تراجعاً كبيراً أمام العملات الأجنبية وبلغت مساء اليوم الأحدنحو 25 ألف تومان للدولار الأمريكي الواحد.

المصدر وكالات اخبارية

عن admin

شاهد أيضاً

المكسيك: ربع السكان أصيبوا بكوفيد-19

وقالت وزارة الصحة في المكسيك إن نحو ربع السكان، البالغ عددهم 126 مليونا أصيبوا بفيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *