السبت , يونيو 12 2021

الصحف الإنجليزية تجيب.. لماذا فاز تشيلسي بدوري أبطال أوروبا؟


سلطت الصحافة الإنجليزية الضوء على المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا، والتي جمعت بين فريقي مانشستر سيتي وتشيلسي الإنجليزيين.

تشيلسي نجح في الفوز على مانشستر سيتي بنتيجة 1-0، خلال المباراة التي جمعت بينهما، مساء السبت، على ملعب الدراجاو بمدينة بورتو البرتغالية، في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبعد المباراة، عنونت شبكة “سكاي سبورتس” البريطانية تقريرها عن اللقاء قائلة: “هل فكر جوارديولا بشكل زائد عن الحد مجدداً؟”.

وشدد التقرير على أن جوارديولا أخطأ في اختياراته لتشكيلة اللقاء، حيث لم يعتمد على لاعب الوسط البرازيلي فرناندينيو أو الإسباني رودريجو في تشكيلة لقاء تشيلسي، رغم أن أحدهما أو كليهما تواجد في التشكيلة في آخر 60 لقاء للسيتي.

وشدد التقرير على أن مواجهة تشيلسي في نهائي الأبطال انضمت لقائمة المواجهات التي فشل فيها بيب تكتيكياً بدوري أبطال أوروبا، بعد مواجهات ليفربول الإنجليزي في 2018 وموناكو الفرنسي عام 2017، وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي في 2019، ثم أولمبيك ليون في 2020.

شبكة “ESPN” العالمية سارت في الاتجاه ذاته، مشيرة إلى أن بيب أفرط في التفكير، في الوقت الذي تعامل فيه خصمه الألماني توماس توخيل، مدرب تشيلسي، ببساطة.

وأكملت: “المدرب المتوج من قبل مرتين بدوري أبطال أوروبا، ورغم كونه عبقرياً، فإن لديه عادة اختيار التوقيت الخطأ والمكان الخطأ للقيام بتجاربه”.

وأكدت الشبكة أن سر خسارة سيتي هو نفس السر الذي أدى لسقوط الفريق أوروبياً من قبل أمام موناكو وأولمبيك ليون وليفربول، وهو كثرة التغييرات وإبقاء اللاعبين غير مدركين لما يتوجب عليهم القيام به.

أما هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، فكتبت في عنوانها: “هل عبث بيب جوارديولا كثيراً ضد تشيلسي؟”.

وشدد التقرير على أن جوارديولا فاجأ الجميع بالتشكيلة التي خاض بها اللقاء، عبر استبعاد الثنائي رودريجو وفرناندينيو، والاعتماد على ثلاثي أكثر فاعلية هجومياً يتكون من كيفن دي بروين وإلكاي جوندوجان وبيرناردو سيلفا.

وتسبب ذلك في فشل سيتي في الهيمنة على منطقة وسط الملعب، بينما كانت الدفاعات مكشوفة للخصم وهو ما أدى لهدف تشيلسي الوحيد.

صحيفة “الصن” البريطانية، أكدت أن بيب وعبر أفكاره العبقرية أخطأ من خلال ترك الثنائي الأساسي في وسط الملعب رودريجو وفرناندينيو على مقاعد البدلاء.

وقالت الصحيفة الشهيرة: “بيب تجاوز الخط المحفوف بالمخاطر بين العبقرية والجنون، وقرر أن نهائي دوري أبطال أوروبا هو الوقت المناسب لإجراء إحدى تجاربه المجنونة”.

واختتمت: “انتهى الأمر بالعالم الكيميائي لمانشستر سيتي باختراع قنبلة كريهة الرائحة، سيتي لعب بدون خط وسط دفاعي أو مهاجم”.

المصدر وكالات اخبارية

عن admin

شاهد أيضاً

ابتلعه الحوت الأحدب.. غواص يروي تفاصيل التجربة “المرعبة”

وتحدث الغواص مايكل باكارد بعد مغادرته مستشفى “كيب كود” في ماساتشوستس، لوسائل إعلام محلية، قائلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *