السبت , يونيو 12 2021

ظاهرة “مثيرة للقلق”.. الجفاف يحاصر كاليفورنيا


مع أن الصيف لم يبدأ بعد، فإن بحيرة أوروفيل فيها أقل من نصف متوسط سعتها الاعتيادية في هذا الوقت من العام.

وتعد البحيرة ثاني أكبر خزان مائي في كاليفورنيا ويوفر مياه الشرب لأكثر من 25 مليون شخص، ويعتبر هذا مؤشرا مقلقا على الجفاف المتزايد في الجزء الشمالي من الولاية.

وقال جون ياربرو مساعد نائب مدير إدارة الموارد المائية في كاليفورنيا لوكالة الأنباء الفرنسية: “عندما ندخل عاما مماثلا مع انخفاض مستوى المياه في الخزان مترافقا بظروف جافة في كل أنحاء الولاية، فهذا مثير للقلق”.

وأضاف “منسوب المياه في الخزان أقل بكثير مما نأمل، وهو أقل بكثير من المستوى المعتاد في هذا الوقت من العام. إنه يساوى حوالي 47% من المتوسط”.

ومنذ 10 أيار/مايو، أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، حالة طوارئ مرتبطة بالجفاف في أكثر من 40 مقاطعة.

ولا يعتقد أن الوضع الذي تفاقم بسبب آثار تغير المناخ في أنحاء غرب الولايات المتحدة، سيتحسّن قبل هطول الأمطار في غضون 5 أو 6 أشهر.

وأشار ياربرو إلى أنه في العام 2019 الذي وصفه بأنه “عام جيد”، وصل منسوب المياه إلى الأشجار المحيطة بحافة السد، ما يعني أنه كان أعلى من المعتاد بحوالي 50 مترا.

وقال سكان في المنطقة لوكالة الأنباء الفرنسية إنهم لم يشهدوا مثل هذه الظروف من قبل.

وتذكر كثر كيف اضطروا في عام 2017 إلى إخلاء المنطقة لأن الأمطار الغزيرة دفعت السلطات إلى الخوف من انهيار السد. إلا أنه بعد 5 سنوات، تغير الوضع بشكل كبير.

ثلوج متبخرة

وتعد بحيرة أوروفيل التي شيّدت في الستينيات عند ملتقى 3 أنهار، هي الجزء الرئيسي لمشروع ولاية كاليفورنيا للمياه، وهي شبكة ضخمة من الخزانات والقنوات المائية وخطوط الأنابيب التي تجلب المياه من الجزء الشمالي من الولاية إلى جنوبها، والذي تسكنه نسبة أعلى من السكان ويسوده مناخ أكثر جفافا.

وقال ياربرو: “هذه البحيرة توفر مياه الشرب لـ27 مليونا من سكان كاليفورنيا” مضيفا أنها تروي أيضا “ما يصل إلى 750 ألف فدان” من الأراضي الزراعية.

وفي المتوسط، يحصل شمال كاليفورنيا على ثلثي إجمالي المتساقطات في الولاية، لكن هذا العام خصوصا كان سيّئا.

وفي الأول من إبريل/ نيسان، وهو اليوم الذي يمثل تقليديا نهاية تساقط الثلوج في الولاية، بلغت احتياطات الثلوج في جبال سييرا نيفادا، مصدر حوالي ثلث المياه المستخدمة في كاليفورنيا.

وأوضح ياربرو أن “ما هو فريد هذا العام هو أنه عندما ذاب الثلج، انتهى الجريان السطحي بالتسلل إلى التربة الجافة وتبخر” دون الوصول فعليا إلى بحيرة أوروفيل لزيادة احتياطاتها.

ولن تجف المياه التي يحتوي عليها سد أوروفيل، وهو الأعلى في الولايات المتحدة على ارتفاع 235 مترا، بهذه السرعة، ومن المتوقع أن تكون البحيرة عند أدنى مستوى لها منذ سبتمبر/ أيلول 1977.

مخاوف من حرائق غابات

بعد عامين من نسبة متساقطات ضئيلة وبدون ضمانات بأن المواسم المقبلة ستكون أفضل، فإن القيود على استخدام المياه هي الخطوة التالية.

وحذّرت إدارة الموارد المائية في كاليفورنيا والتي تدير مشروع “ذي ستيت ووتر بروجكت” من أن هناك خطرا يتمثل بعدم قدرتها على توفير أكثر من 5% من الإمدادات المطلوبة هذا العام.

وأجبر مالكو عشرات القوارب الراسية على بحيرة أوروفيل هذا الأسبوع على وضع مراكبهم في حوض جاف، أو المخاطرة برؤيتها وهي تجنح وتتضرر.

ومن النتائج الخطرة الأخرى للجفاف، زيادة خطر اندلاع حرائق غابات، وهو أمر مقلق خصوصا للسلطات في المنطقة التي دُمرت مرارا في السنوات الأخيرة بسبب حرائق غابات هائلة.

وفي العام الماضي، أتت النيران على أكثر من 17 ألف كيلومتر مربع في كاليفورنيا وحدها ما أسفر عن مقتل 33 شخصا من بينهم 15 في بيري كريك القريبة من أوروفيل.

وهذا العام، دمّرت الحرائق نباتات أكثر بخمس مرات مما حصل في الفترة نفسها عام 2020.

وقال جون ميسينا رئيس خدمات الإطفاء في مقاطعة بيوت: “أعتقد أننا في اتجاه طويل الأمد لظروف الجفاف المستمر منذ 6 سنوات”.

وأضاف: “لقد مررنا ببضع سنوات رطبة بين تلك السنوات، لكن عموما، هي أكثر جفافا مما اعتدنا عليه”.

المصدر وكالات اخبارية

عن admin

شاهد أيضاً

السعودية.. قصر حج هذا العام على المواطنين والمقيمين

وأرجعت وزارة الحج والعمرة قرارها إلى استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد حول العالم، وظهور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *