ماشية

يضطر بعض المواطنين إلى ذبح أضاحيهم المتمردة من أبقار وجاموس كبيرة الحجم، من خلال إطلاق الرصاص عليها، لصعوبة السيطرة عليها وتقييدها وطرحها في الأرض، وهنا تظهر إشكالية الرأي الشرعي في ذبح الأضاحي بهذه الطريقة، فهل يجوز إطلاق الرصاص على الأضاحي حال تمردها وعدم القدرة على ذبحها من خلال النحر بالسكين طبقا للمتعارف عليه.

استخدام سكين حاد لذبح أضحية عيد الأضحى

وقال الشيخ جمال عبد الحميد وكيل معهد أزهري في محافظة المنيا وعضو المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، لـ«الوطن»، إن التخلص من الأضاحي المتمردة من خلال إطلاق رصاص عليها أو غير ذلك من طرق النحر دون استخدام السكين، خلال ذبح الأضاحي، غير جائز شرعا وخطأ كبير، موضحا أن هذه الطريقة ينطبق عليها حكم “المتردية”، كما أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالرفق بالحيوان وعدم القسوة عليه، مسترشدا بالحديث النبوي «أذا ذبحتم فأحسنوا الذبح».

تعذيب الحيوان في أضحية عيد الأضحى غير جائز

وأضاف «عبد الحميد»، أنه لايجوز تعذيب الأضاحي خلال عملية الذبح، مبينا أن الآية القرانية تقول «فإذا وجبت جنوبها»، وهنا يكون الذبح بالسكين، فنحن مأمورون بإراقة الدماء، دون تعذيب الحيوان.

وأوضح أن المتردية هي الماشية التي تحدث أو تظهر بها عيوب مثل سقوطها من علو أثناء مطاردتها من فوق أسطح المنازل للأمساك بها، والآية القرأنية تقول «حُرّمتْ عليْكُمُ الْميْتةُ والدّمُ ولحْمُ الْخنزير وما أُهلّ لغيْر اللّه به والْمُنْخنقةُ والْموْقُوذةُ والْمُتردّيةُ والنّطيحةُ وما أكل السّبُعُ إلّا ما ذكّيْتُمْ وما ذُبح على النُّصُب وأنْ تسْتقْسمُوا بالأزْلام»، وهنا نهي عن خنق الحيوان، مشددا على أن الذبح يجب أن يكون بسكين حاد دون تعرض الحيوان للتعذيب.

أقرأ المزيد:

وفد من القساوسة والمطارنة يهنئ محافظ المنيا بعيد الأضحي 

 


المصدر : مواقع اخبار التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *